دوائر التأثير قبل 3 أياملا توجد تعليقات
محمد جبريل.. أبكى صوته الملايين وتطارده أجهزة السيسي وتمنعه من الإمامة
محمد جبريل.. أبكى صوته الملايين وتطارده أجهزة السيسي وتمنعه من الإمامة
الكاتب: الثورة اليوم

لا يزال النظام المصري مستمراً في حربه ضد الدعاة ورجال الدين الذين لا يسبحون بحمده، ويبدو أن دعاء الشيخ “محمد جبريل” على الظالمين في صلاة تراويح رمضان 2015 – والذي لم يعجب وزارة أوقاف السيسي ولا أجهزة إعلامه فشنُّوا حرباً شعواء ضد “جبريل” – لم تنسها أجهزة النظام له، فتمَّ احتجازه بمطار القاهرة لمدة 18 ساعة، قبل أن تطلق سراحه بعد مصادرة جواز السفر الخاص به، على أن يتوجه إلى مقر الأمن الوطني لاستلامه بعد 3 أيام. 

المقرئ “محمد جبريل” كان عائداً من بريطانيا مساء أمس الثلاثاء فتمَّ توقيفه دون سند قانوني، ودون ارتكابه أي مخالفات تُوجب هذا الإجراء.

ردود فعل غاضبة 

وسادت حالة من الحزن على رواد مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك ” و”تويتر” على الهاشتاج #محمد_جبريل.

وغرَّد الإعلامي “أسامة جاويش“: “السلطات المصرية الغاشمة ألقت القبض على الشيخ الجليل محمد جبريل في مطار القاهرة بالأمس لدى عودته من بريطانيا أخشى أن يتهموه بالدعاء على الظالمين”.

وقال د. “محمد الصغير” – مستشار وزير الأوقاف السابق -: “أمن مطار القاهرة اعتقل اليوم الشيخ #محمد_جبريل فور عودته إلى #مصر قادما من لندن… !! إهداء إلى من يقول: انزل وعارض من مصر… نزلتلك اللوز يا بعيد”.

وعلّق الكاتب الليبرالي “سليم عزوز“: “أنباء عن القبض على الشيخ محمد جبريل بممر التهريب الآمن. مطار القاهرة سابقاً!”.

وقال الكاتب الصحفي “وائل قنديل” في تغريدة له: “سلطات مطار القاهرة ألقت القبض على الشيخ محمد جبريل إمام مسجد عمرو بن العاص لدى عودته من بريطانيا مساء أمس الثلاثاء ٣٠ أكتوبر. الحرية للشيخ محمد جبريل”.

وقال الكاتب الصحفي “أحمد عبد الجواد” عبر “تويتر”: “جريمة أخرى تضاف لسجلات الإجرام ضد رجال الدين في مصر سلطات الإنقلاب اعتقلت الشيخ #محمد_جبريل من مطار #القاهرة لدى عودته أمس من #بريطانيا“.

وغرّد الإعلامي والحقوقي “هيثم أبو خليل” قائلاً: “في البلاد العظيمة التي يحكمها دكر عسكري مفيش حد فيها بيعرف فين آلاف المختفين قسريا”؟ ولا فين دكتور مصطفي النجار؟ ولا فين الشيخ محمد جبريل؟ وبالطبع محدش عارف الـ٦٠ ألف مصري مسجونين ليه في المعتقلات؟! #ارحل_ياسيسي #الشيخ_محمد_جبريل #مصطفى_النجار_فين“.

المنع من كل مساجد مصر 

ومنعت وزارة الأوقاف المصرية في عام 2015، الشيخ “جبريل” من الإمامة وإلقاء الدروس بجميع مساجد مصر؛ على خلفية دعائه على الظالمين في صلاة تراويح ليلة السابع والعشرين من رمضان بمسجد “عمرو بن العاص” في القاهرة.

وتوافد الآلاف على مسجد “عمرو بن العاص” لأداء صلاة القيام في ليلة السابع والعشرين من شهر رمضان عام 2015، كما اعتادوا خلف الشيخ “محمد جبريل”، بعد أن سمحت قوات الأمن بتأمين محيط المسجد، وسط زحام شديد من المصلين، إلا أن هذا القيام أثار ضجة كبيرة في الإعلام المصري، والسبب هو الدعاء، حيث أبكى “جبريل” جموع المصلين بدعائه في نهاية صلاة القيام، والذي استمر قرابة الساعة.

وكان من أبرز أدعية “جبريل”: “نعوذ بك من فساد الإعلام والشعراء، ومن جاهلية الحكم والأمراء”.

وبالرغم من أن “جبريل” لم يذكر في دعائه اسماً أو مؤسسة، إلا أن النظام السياسي المصري لم يتسع صدره لمثل هذا الموقف، فقررت وزارة الأوقاف المصرية وقف القارئ “جبريل” من أي عمل دعوي بجميع مساجد جمهورية مصر العربية، سواء أكانت إمامة أم إلقاء دروس.

وخرج وزير الأوقاف، “محمد مختار جمعة”، على برنامج تلفزيوني يقدمه الإعلامي الموالي للنظام “أحمد موسى”، وتبادل الطرفان الهجوم على “جبريل”، وأعلن الوزير عن الإجراءات التي ستتخذها الوزارة بحق القارئ المشهور.

المنع لم يقتصر على العام الذي حدثت فيه المواجهة مع الأوقاف، لكنه ظلَّ يتجدد من وقتها عاماً بعد عام، رغم تقدُّم عدد من النواب والشخصيات العامة في عام 2017 بطلبات عدة إلى وزير الأوقاف الدكتور “محمد مختار جمعة”، بالعفو عن “جبريل” وعودته إلى إمامة الناس خلال شهر رمضان؛ بسبب “صوته العذب”، وطلب الوزير إعطاءه مهلة.

إلا أن تعليمات صدرت بعدم الموافقة على عودته، ما دفع رئيس القطاع الديني في الوزارة، “جابر طايع”، وليس الوزير، لإصدار بيان على الرغم من أنه يوم إجازة رسمية في الدولة، رافضاً عودة الشيخ “جبريل”، واستمرار الحظر على إمامته الناس في شهر رمضان؛ بزعم أن الوزارة “ترفض الخطب واستغلال المساجد في السياسة”، وتسمح لخطيب المسجد بأداء الصلاة وإلقاء الدروس الدينية داخل المسجد طيلة الشهر الكريم.

مكانة الشيخ “جبريل” في قلوب المصريين محمد جبريل.. أبكى صوته الملايين وتطارده أجهزة السيسي وتمنعه من الإمامة محمد جبريل

ويعتبر الشيخ “محمد جبريل” أحد أشهر الدعاة والقرّاء في مصر والعالم العربي والإسلامي، واشتهر بإمامته عشرات الآلاف من المصلين ليلة السابع والعشرين من رمضان كل عام في مسجد “عمرو بن العاص” أقدم مساجد القاهرة، ويزور الكثير من المساجد في الدول الإسلامية للإمامة لِمَا يحظى به من شهرة في قراءة القرآن.

ومنذ عام 1988 وهو يؤمّ المصلين في صلاة التراويح بمسجد “عمرو بن العاص” في رمضان، بخاصة تلك الليالي الوترية من العشر الأواخر، يدعو دعاء القنوت لما يزيد أحياناً على الساعة، والمُصلون خلفه لا يكلّون ولا يملّون، بل يبكون وإلى ربهم يتضرعون.

ولم يُغضب الدعاء أحداً من أهل السلطة – على الأقل في العلن – طوال ما يقارب الـ 27 عاماً حتى جاء عام 2015، ولكن نظام “السيسي” كان كمن على رأسه “بطحة” من الدعاء على الظالمين، فقرَّر منع الرجل من صلاة التراويح والدعاء ثانية، ليس بمسجده المعروف “عمرو بن العاص” فقط، ولكن بكل مساجد مصر.

سيرته الذاتية محمد جبريل.. أبكى صوته الملايين وتطارده أجهزة السيسي وتمنعه من الإمامة محمد جبريل

وُلد “محمد محمد السيد حسنين جبريل” عام 1964 بإحدى قرى محافظة القليوبية، وحفظ القرآن الكريم وعمره 9 سنوات، فاز بالمركز الأول على مستوى الجمهورية والعالم الإسلامي أكثر من مرة في مسابقات القرآن، ونال العديد من الأوسمة من البلاد الإسلامية التي زارها.

حصل على ليسانس الشريعة والقانون من جامعة الأزهر الشريف، وعمل قارئاً ومُعدّاً للبرامج الدينية بالتليفزيون الأردني.

كما عمل مدرساً للقرآن الكريم في الجامعة الأردنية، وألقى عدة محاضرات في المراكز الإسلامية في عدة دول، تناول خلالها علوم القرآن الكريم، وأيضاً أشرف على إقامة المركز الإسلامي العالمي لعلوم القرآن بالقاهرة، ويدرس فيه الآن أكثر من ألف طالب وطالبة.

سجَّل الشيخ “جبريل” القرآن الكريم بصوته في الإذاعة والتلفزيون بالأردن والإذاعات العربية والعالمية، كما قام بتسجيل أكثر من مصحف مرتّل بصوته على شرائط تسجيل وإسطوانات، ويعود أول مصحف مرتل سجله بصوته إلى مسجد “عمرو بن العاص”، كما سجّل عدة حلقات بالتليفزيون المصري في البرامج الدينية، وأهمها البرنامج الرمضاني “آية ودعاء” و”الرحمن علم القرآن”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
تفاصيل اللقاء "الحرام" بين "ابن سلمان" والوفد الإنجيلي
تفاصيل اللقاء “الحرام” بين “ابن سلمان” والوفد الإنجيلي
جاء استقبال "ابن سلمان" لوفد من الرموز المسيحية الإنجيلية في أمريكا مع مرور شهر على الجريمة البشعة بحق الصحفي المعارض "جمال خاشقجي" في
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم