العالم قبل أسبوعينلا توجد تعليقات
وسط دعوات لأنهاء الحرب.. غارات عنيفة للتحالف بقيادة السعودية بصنعاء
وسط دعوات لأنهاء الحرب.. غارات عنيفة للتحالف بقيادة السعودية بصنعاء
الكاتب: الثورة اليوم

وطالب وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، أطراف الصراع اليمني بوقف إطلاق النار خلال 30 يوماً، والدخول في مفاوضات جادة لإنهاء الحرب بالبلاد، في حين يدور الحديث عن قرب بدء مفاوضات جادة ترعاها الأمم المتحدة وتستضيفها السويد.

وقال خلال كلمة ألقاها في ندوة نظمها معهد السلام الأمريكي بالعاصمة واشنطن، يوم 30 أكتوبر الماضي: “من أجل حل طويل الأجل نريد وقف إطلاق النار، والانسحاب من الحدود، ووقف الغارات الجوية، وأن يجلس الجميع على طاولة المفاوضات خلال 30 يوماً”.

وأكد أن “على الأطراف المتحاربة في اليمن التحرك قدماً نحو جهود السلام”، مضيفاً: “لا يمكننا القول إننا سنفعل ذلك مستقبلاً”.

وأعلن متحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، لقناة الإخبارية السعودية، في ساعة مبكرة اليوم الجمعة، إن التحالف استهدف قاعدة جوية بالقرب من مطار صنعاء الدولي قال إنها “تستخدم في إطلاق طائرات من دون طيار”، وكذلك ما قالت إنها “مواقع لإطلاق الصواريخ الباليستية” بالقرب من العاصمة اليمنية.

وقال العقيد تركي المالكي المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن إنه تم “استهداف مواقع عسكرية مشروعة بقاعدة الديلمي الجوية، وتدمير مواقع إطلاق الصواريخ الباليستية ومحطات أرضية للطائرات بدون طيار”، حسب وكالة “رويترز”.

وأضاف أن حركة الطيران بمطار صنعاء مستمرة “ولا تأثير على حركة الطائرات الأممية والإغاثية”.

وأشار إلى أنه من المقرر عقد مؤتمر صحافي بعد ظهر الجمعة لتقديم أدلة على استخدام الحوثيين للمطار في شن هجمات.

في المقابل، ذكرت قناة المسيرة التابعة للحوثيين أن أكثر من 30 ضربة جوية استهدفت قاعدة الدليمي الجوية في صنعاء والمناطق المحيطة.

ووفقاً لمصادر الحوثيين، فقد شملت ضربات التحالف 10 غارات ضد أهداف في مديرية همدان، وأربعاً أخرى في معسكر جربان بمديرية سنحان، جنوب العاصمة، ولم ترد على الفور، معلومات حول آثار الضربات.

ويشهد اليمن، منذ نحو أربعة أعوام، حرباً عنيفة بين القوات الحكومية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، المسنودة بقوات التحالف السعودي الإمارتي، من جهة، ومسلحي جماعة الحوثي من جهة أخرى.

وقُتل في الحرب اليمنية، منذ التدخل السعودي، أكثر من 9200 يمني، في حين أصيب أكثر من 53 ألف شخص، بحسب إحصاءات منظمة الصحة العالمية.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
وسط تهديدات من جيش الاحتلال.. غزة تستعد لجمعة "التطبيع خيانة"
وسط تهديدات من جيش الاحتلال.. غزة تستعد لجمعة “التطبيع خيانة”
يستعد الفلسطينيون في قطاع غزة إلى المشاركة في الجمعة الرابعة والثلاثين على التوالي لمسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار والتي تحمل عنوان
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم