دوائر التأثير قبل 2 ساعتينلا توجد تعليقات
تفاصيل اللقاء "الحرام" بين "ابن سلمان" والوفد الإنجيلي
تفاصيل اللقاء "الحرام" بين "ابن سلمان" والوفد الإنجيلي
الكاتب: الثورة اليوم

جاء استقبال “ابن سلمان” لوفد من الرموز المسيحية الإنجيلية في أمريكا مع مرور شهر على الجريمة البشعة بحق الصحفي المعارض “جمال خاشقجي” في تركيا تبدّلت خلالها الاعترافات والروايات السعودية بشأن اغتياله، لكن الذي بقي ثابتاً الموقف الدولي المُشكّك بأقوال الرياض حول الحادثة، وسط تصاعد وضغط كبيرين من المجتمع الدولي الذي ينتظر إجابات من السعودية بشان الفاعلين الحقيقيين، ومكان الجثة وتفاصيل أخرى تتعلّق بالجريمة. 

وسط ذلك أتت زيارة وفد من رموز المسيحية الإنجيلية الأميركية للقصر الملكي في الرياض، أول أمس الخميس، واستقبال ولي العهد السعودي الأمير “محمد بن سلمان” لهم، في الوقت الذي يواجه فيه اتهامات تتعلَّق بإصداره أوامر قتل الصحفي “خاشقجي” داخل القنصلية السعودية في “إسطنبول”، وهو ما شكّل ضغوطاً دولية شديدة عليه، ومطالبات بعزله في حال ثبت بالفعل تورّطه بهذه القضية.

وأعلن ذلك الوفد الذي قابل “ابن سلمان”، في بيان أرسله لوسائل الإعلام عبر البريد الإلكتروني، قال فيه: إن “جويل روزنبرج، خبير الاتصال، ترأس الوفد الذي ضمَّ ميشيل باكمان، وهي عضوة سابقة بالكونجرس الأمريكي، إلى جانب رؤساء منظمات أمريكية إنجيلية بعضهم لهم علاقات بإسرائيل”. تفاصيل اللقاء "الحرام" بين "ابن سلمان" والوفد الإنجيلي بن سلمان

وأضاف البيان: “لقد كان استقبال ولي العهد السعودي علانية لزعامات مسيحية إنجيلية في القصر لحظة تاريخية. لقد سعدنا بالصدق الذي اكتنف المحادثة التي استمرت ساعتين”.

والتقى الوفد أيضاً بمسؤولين سعوديين، بينهم وزير الخارجية “عادل الجبير”، وسفير السعودية لدى واشنطن الأمير “خالد بن سلمان”، والأمين العام لرابطة العالم الإسلامي “محمد العيسى”.

جدير بالذكر أن بعض الرموز الذين ضمَّهم الوفد من المؤيدين لـ “إسرائيل”، ومن بين هؤلاء “مايك إيفانز” مؤسس جماعة “فريق الصلاة بالقدس” الذي يصف نفسه على موقعه الإلكتروني بأنه “زعيم صهيوني أميركي مسيحي ورع”.

واستنكر الباحث والكاتب الدكتور “صالح النعامي” في تغريدة له عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “محمد بن سلمان حطّم كل الأرقام القياسية، التقى اليوم في الرياض بوفد يمثل التيار المسيحي الصهيوني في الولايات المتحدة الذي ضغط على ترامب لنقل السفارة الأمريكية إلى القدس هذا التيار يتبرع لتنظيمات يهودية تطالب بتدمير المسجد الأقصى الوفد يحاول مساعدة بن سلمان بناء على طلب نتنياهو”.

وقال “أحمد اليهيري“: “البيان الصحفي للوفد الإنجيلي حول زيارته لـMBS: إنها رغبتنا في رفع إسم يسوع كلما طُلب منا ذلك وأينما ذهبنا، جئنا بروح وإسم يسوع الرب لرفع إسمه فنحن لا نحكم ونأمل ألا نسيء، بل نظهر إيماناً عظيماً بمحبة الرب ونترك النتائج له، سئلنا MBS عن حقوق الأنسان في السعودية ومقتل خاشقجي”.

وفي إطار ذلك؛ أكد حساب “مجتهد” – المقرب من الأسرة الحاكمة – أن “مقابلة مثل هؤلاء لا تقل عن مقابلة قيادات إسرائيل”.

وأوضح “في رفسة ما قبل الموت ابن سلمان يركع ويسجد لليمين الأمريكي متمثلاً في قيادات الكنيسة الانجيلية التي استضافها في الرياض لإنقاذه من ورطته الكارثية والذين كان بينهم ميشيل باكمان أشد المتطرفين ضد المسلمين”.

بينما قال المتحدث باسم “هيئة كسر الحصار بقطاع غزة” “أدهم أبو سلمية“: “معلومة على الهامش الجماعات المسيحية الإنجيلية في الولايات المتحدة الأمريكية هم شريان الحياة الرئيسي للكيان الصهيوني في فلسطين”.

وتعليقاً على الخبر الذي نشرته وكالة “واس” السعودية بشأن الزيارة قال الدكتور “خليل جهشان” – أستاذ جامعي فلسطيني أمريكي والمدير التنفيذي للمركز العربي واشنطن دي سي -: “كنت أتمنى لو قامت واس بإعطاء خلفية بسيطة للقارىء السعودي خصيصاً عن هذا الوفد الذي لا يشمل أي “قيادات” تمت بصلة للديانة المسيحية وللإنجيل المقدس، فهم بالأساس زمرة من المطبلين السياسيين لترامب يمثلون أقصى اليمين الأصولي الأمريكي المتصهين الذي لا يستحق دخول المملكة ولا لقاء ولي عهدها”.

وجاءت تلك الزيارة في الوقت الذي كشفت فيه مصادر إعلامية صهيونية أن رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، “بنيامين نتنياهو”، طلب من الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، دعم ولي العهد السعودي، في قضية مقتل الصحفي “جمال خاشقجي”.

وقال موقع “واللا” العبري، اليوم الخميس: إن اتصالاً جرى بين “نتنياهو” و”ترامب” (لم يحدد زمنه)، أكّد فيه الأول أن “ابن سلمان” شريك استراتيجي لـ “إسرائيل” في المنطقة، ويجب دعمه وعدم الاستغناء عنه. تفاصيل اللقاء "الحرام" بين "ابن سلمان" والوفد الإنجيلي بن سلمان

وكان “ابن سلمان” وصف الصحفي الراحل خاشقجي بـ “الإسلامي الخطير”، في اتصال مع البيت الأبيض، وفق ما أكدت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، اليوم الخميس.

وقالت الصحيفة نقلاً عن أشخاص مطّلعين: إن “ابن سلمان” وصف “خاشقجي” بـ “الإسلامي الخطير”، بعد أيام على اختفاء الأخير، في اتصال هاتفي مع “جاريد كوشنر”، صهر الرئيس “دونالد ترامب”، ومستشار الأمن القومي “جون بولتون”.

وأوضحت الصحيفة أن الاتصال جرى بين الجانبين قبل إقرار السعودية علناً بمقتل “خاشقجي” داخل قنصليتها في “إسطنبول” التركية.

الصحيفة قالت: إن ولي العهد حثّ – خلال الاتصال ذاته – “كوشنر” و”بولتون” على الحفاظ على التحالف السعودي الأمريكي، وقال: إن “خاشقجي” كان عضواً في جماعة “الإخوان المسلمين”، وهي جماعة يعارضها “بولتون” ومسؤولون كبار في إدارة “ترامب”.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
تفاصيل اللقاء "الحرام" بين "ابن سلمان" والوفد الإنجيلي
تفاصيل اللقاء “الحرام” بين “ابن سلمان” والوفد الإنجيلي
جاء استقبال "ابن سلمان" لوفد من الرموز المسيحية الإنجيلية في أمريكا مع مرور شهر على الجريمة البشعة بحق الصحفي المعارض "جمال خاشقجي" في
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم