الثورة والدولة قبل أسبوعينلا توجد تعليقات
بين الإعدام والمؤبد.. جنايات الجيزة تُصدر حكمها في "مذبحة أوسيم"
بين الإعدام والمؤبد.. جنايات الجيزة تُصدر حكمها في "مذبحة أوسيم"
الكاتب: الثورة اليوم

قضت محكمة جنايات الجيزة، اليوم الإثنين، بأحكامها بشأن 15 متهماً من عائلتي “رابح” و”الزيدي”، في القضية المعروفة إعلامياً بـ “مذبحة أوسيم“، والتي نتج عنها مصرع 4 أفراد وسقوط عدد من المصابين بالعائلتين. 

حيث أقرَّت المحكمة بالإعدام شنقاً للمتهم الأول والثاني والثالث، والسجن المؤبد للمتهم الرابع والخامس والسادس والثاني عشر والثالث عشر، والسجن 10 سنوات للمتهم السابع والثامن، وبراءة كل من المتهم التاسع والعاشر والحادي عشر والرابع عشر والخامس عشر.

والمتهمون هم: بين الإعدام والمؤبد.. جنايات الجيزة تُصدر حكمها في "مذبحة أوسيم" أوسيم

عبد الله عبد المنعم عبد المعطي الزيدي (27 سنة)، عاطل.

بدر عبد المنعم عبد المعطي الزيدي (25 سنة)، عاطل.

نادي السيد قطب الزيدي (39 سنة)، فرام.

أحمد جمال حسن إبراهيم (26 سنة)، سائق.

صابر إبراهيم عبد المولى (27 سنة)، فلاح.

محمود أحمد محمد (30 سنة)، عامل بنزينة.

أسامة كرم عبد الباقي (27 سنة)، ميكانيكي.

عصام ناصر محمد (27 سنة)، فلاح.

سامي فتح الله عبد الفتاح (34 سنة)، سائق.

أحمد عبد الحليم حافظ (25 سنة)، سائق.

محمد رضا محمد (34 سنة)، موظف بمجلس مدينة “أوسيم”.

رابح جعفر حنفي (27 سنة)، سائق.

حسام زغلول رابح.

محمد نصر رابح.

مرزوق عبد الباسط مرزوق.

ونصَّ أمر الإحالة أن “المتهمين من الأول حتى الخامس، قتلوا المجني عليه عبد القادر زغلول رابح، عمداً مع سبق الإصرار والترصد؛ لخلافات ثأرية بين عائلتهم، فبيّتوا النية ووزعوا الأدوار فيما بينهم، وعقدوا العزم على قتله ثأراً، وأعدوا بذلك أسلحة نارية وذخائر، وتوجهوا لمكان تواجدهم الذي أيقنوا سلفاً، ولما لحا لهم أطلق صوبه المتهم الأول الأعيرة النارية من سلاحه؛ قاصداً قتله فحدثت إصابته والتي أودت بحياته، وحال تواجد المتهمين الرابع والخامس على مسرح الواقعة؛ لمناصرتهم ومساعدتهم على إنفاذ جرمهم”.

وتضمَّن أمر الإحالة قتل المجني عليه “السيد بدوى رابح” عمداً وبيّتوا النية على الخلاص منهم، وأعدوا لذلك أسلحة نارية وتوجهوا إلى مكان تواجده، وما أن ظفروا به حتى أطلق صوبه المتهم الثاني الأعيرة النارية من سلاحه؛ قاصداً قتله.

واقترنت بالجناية الأولى جناية أخرى، وهي أنهم بذات المكان قتلوا المجني عليه “مصطفى عبد المنجي الشيمي” عمداً لما ظنوه من العائلة غريمهم، إذ أطلق المتهم الثالث صوبه الأعيرة النارية من سلاحه قاصداً قتله، حال تواجد المتهمين الرابع والخامس بمسرح الواقعة؛ لمناصرتهم ومساعدتهم على إنفاذ الواقعة.

كما تضمَّنت الجناية الأولى، جناية أخرى وهي أنهم في ذات الوقت شرعوا في قتل المجني عليه ” عبد الفتاح سلامة عبد الفتاح رابح” مع سبق الإصرار والترصد، إذ بيَّتوا النية وعقدوا النية على إزهاق روحه، وتوجّه إلى مكان تواجده، وما أن ظفروا به حتى أطلق صوبه المتهم الثالث وابلاً من الأعيرة النارية وأحدثوا به إصابة، ولكن خاب أثر جريمتهم إذ تدارك المجني عليه الشفاء.

وتعود أحداث القضية إلى ديسمبر 2016، حيث أسفرت خصومة ثأرية بين عائلتين بمركز “أوسيم” بمحافظة الجيزة عن مقتل 4 أشخاص.

ووفقاً للتحقيقات، فإن أحد الأشخاص أطلق الأعيرة النارية بعشوائية على أفراد العائلة التي تربطه خصومة ثأرية بها، ما أسفر عن مقتل 3 أشخاص، كما تعرَّض عامل من عائلة المتهم للقتل، وسادت حالة من الذعر بين سكان القرية.

شارك برأيك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الثورة اليوم وإنما تعبر عن رأي أصحابها

دوائر التأثير

شاهد ايضا
فشل جهود السيطرة على حريق بئر بترول "أم عسل" لليوم الثالث
بالصور| فشل جهود السيطرة على حريق بئر بترول “أم عسل” لليوم الثالث
أفاد "علي حمادة" رئيس مدينة "رأس سدر"، أن النيران ما زالت مشتعلة في المعدات ببئر بترول "أم عسل"، والذي اندلعت فيه النيران، أمس الأول، ولكن
الاشتراك في التنبيهات
اشترك في التنبيهات ليصلك كل جديد و متميز من موقع الثورة اليوم